فوائد السحور
فوائد السحور

فوائد السحور

تعد وجبة قبل الفجر أو السحور واحدة من أهم الوجبات الرئيسية أثناء شهر رمضان المبارك، ولقد أكد الأطباء أن وجبة السحور تعد أكثر أهمية من وجبة الإفطار، حيث أن وجبة السحور تساعد الشخص على تحمل الصعوبات أثناء الصيام، وهذا هو السبب في أن نبينا محمد صلاة الله عليه وسلامه قال تسحروا فإن في السحور بركة.

ومن الفوائد التي تنجم عن تناول وجبة السحور هي توفير الطاقة للصائم الأمر الذي يجعل الصيام سهل بالنسبة له، وبالإضافة إلى ذلك أنه من خلال تناول تلك الوجبة فإن الصائم ينال ثواب إتباع تعليمات النبي محمد صلاة الله عليه وسلامه.

فهذه الوجبة المباركة لها الكثير من الفوائد الصحية للصائم ومنها ما يلي:

منع التعب والصداع أثناء النهار.

منع الصائم من الشعور بالكسل والحاجة إلى النوم.

تقليل الجوع الشديد والعطش.

منع فقدان خلايا الجسم.

يساعد الجسم في الحفاظ على مستويات السكر أثناء الصيام.

تنشيط وتحفيز الجهاز الهضمي.

يساعد الصائم على القيام بروحانيات ذلك الشهر الكريم من صيام وقيام.

نصائح هامة عن السحور

من الأفضل أن تشمل وجبة السحور على الخضار الذي يحتوي على مستوى عالي من السوائل مثل الخس والخيار، حيث أنه يساعد الجسم في الحفاظ على السوائل ولفترة طويلة من الزمن، بالتالي يقلل من الشعور بالعطش، كما يمنع الجفاف، ذلك بالإضافة إلى أن هذه الأنواع من الخضروات تعد مصدر جيد للفيتامينات والمعادن.

كما يوصى بتناول الفول مع زيت الزيتون والبيض والجبن كجزء من وجبة السحور، ذلك لأن الجسم يحتاج حوالي 7 وحتى 9 ساعات لهضم تلك الأنواع من الأطعمة، بالتالي الصائم لا يشعر بالجوع، وهذه الأنواع من الأطعمة تمد الجسم بالطاقة اللازمة طوال اليوم، ومراعاة عدم تناول كميات كبيرة من السكر أو الملح حيث أن السكر يحفز الجوع، بينما الملح يؤدي إلى العطش.

ومن المهم تأخير وجبة السحور حتى وقت الفجر، ذلك حتى لا تشعر بالجوع أو العطش بعد فترة قليلة من بدء الصيام، علاوة على ذلك أن نبينا محمد صلاة الله عليه وسلامه حثنا على تأخير السحور وتعجيل الفطور.

إذا لم ترد أن تناول وجبة سحور كاملة، ويمكنك تناول سبعة حبات من التمر ويعد ذلك سحور، كما يستحب أن يكون السحور من التمر، فهذا سنة يغفل عنها الكثير، والذين يظنون أن التمر سنة للإفطار فقط.

أطعمة ينصح بتناولها أثناء السحور

السحور يجب أن يكون مفيد لكي يوفر ما يكفي من الطاقة أثناء ساعات الصيام الطويلة، كما ينبغي أن يتضمن السحور الأطعمة التالية وهي:

الفواكه والخضروات

إن الفواكه والخضروات غنية بالألياف التي تعد من أساسيات الصيام حيث أنها تعطي شعور بالإمتلاء كما تساعد على منع الإمساك، وهي تحتوي على الفيتامينات والمعادن والمواد النباتية والتي تعتبر مفيدة لصحة الجسم.

الأرز والبدائل

تستغرق الأطعمة الكربوهيدراتية الغنية بالألياف منها الأرز البني والخبز الكامل وقت أطول للهضم، الأمر الذي يساعد على الحفاظ على مستويات الطاقة لمدة أطول.

اللحوم وبدائلها

يعتبر الدجاج بدون جلد ومنتجات الألبان قليلة الدسم والأسماك مصدر كبير للبروتين مع الحد من تناول الدهون، كما تساعد على إصلاح وبناء أنسجة الجسم، وأيضا تحسين وظيفة الجهاز المناعي.

يساعد استهلاك منتجات الألبان الغنية بالكالسيوم في الحفاظ على عظام قوية.

وجبة السحور الصحية

إن وجبة السحور ربما يكون عليها عامل في زيادة الوزن وأكثر من وجبة الأفطار ذلك لأسباب عديدة وأهما أن الجسم يستهلك طعام الأفطار لإستعادة نشاطه، ذلك بعكس وجبة السحور، لهذا قد يحدث زيادة في الوزن إذا كانت وجبة السحور دسمة وخصوصا أن معظم الاشخاص تخلد إلى النوم بعد هذه الوجبة، لهذا يفضل تناول أطعمة دون دهون أو زيوت فإذا كنت تتناول الفول فيفضل عدم إضافة له زيت أو سمن.

وحاول أن يكون سحورك أكثر صحية، ذلك عن طريق إدراج عدة عناصر غذائية هامة في هذه الوجبة، وفي نفس الوقت إضافة سعرات حرارية منخفضة، لذلك حاول أن تحتوي الوجبة على الخضروات الداكنة منها الجرجير والخس والخيار، كذلك تحتوي هذه الخضروات على الألياف اللازمة لك.

محاولة تناول المياه بطريقة معتدلة وألا تكثر منها حتى لا تضرب معدتك فجأة، والمعدل الطبيعي هو كوب مياة كل ساعة بين وجبتي الإفطار والسحور.

احذر من تناول الأطعمة التي يكثر فيها الملح أو المخللات.