كيف تختار المكان المناسب لتقضي به عطلتك مع العائلة
كيف تختار المكان المناسب لتقضي به عطلتك مع العائلة

كيف تختار المكان المناسب لتقضي به عطلتك مع العائلة

إن كنت من الأشخاص الذين يعانون من الضغوطات الحياتية التي يشكو الكل منها، وتبحث عن المكان المناسب لتقضي على شعورك بالسلبية تجاه هذة الضغوطات، وتسارع وتيرة الحياة المؤثرة بشكل كبير على الحياة الشخصية لكل منا، حيث تتسبب في مزيد من المشكلات، فربما حان الوقت لتجد المكان المناسب الذي يتيح لك أن تبتعد عن كل شئ يضغط عليك، من أجل أن تسترخي وتريح أعصابك وتمضي مزيداً من الوقت الممتع مع أفراد أسرتك، ولكن يبقى القرار ليس بالأمر الكافي، لأن التخطيط لبرامج العطلة والقيام بالإختيار للمكان الأنسب لك ولأفراد أسرتك له دوره الكبير في تحديد مصير العطلة التي ستمضيها، أما أن تجدها عطلة رائعة وخيالية لتعود منها بمنتهى النشا والحماس كي تواصل حياتك اليومية، أو تنتهي من أيام عطلتك وقد أحاطك كثير من الذكريات الكارثية التي لا ترغب في تذكرها من جديد، ولذا فعليك أن تتفكر جيداً في إختيار المكان وتضعه في أولوية إعتباراتك مع وضع كل الظروف بالإعتبار أيضا، كل هذة الخطوات ستساعدك حتماً في أن تخطط بشكل جيد لقضاء أيام علتك مع أفراد أسرتك.

أهم الخطوات التي تساعدك في التخطيط الجيد لقضاء العطلة مع العائلة :

تحديد الميزانية المعلنة لأيام العطلة :

تعد هذة الخطوة أول وأهم الخطوات الواجب فعلها، لأنها عليها عامل كبير في تحديد المكان المناسب لوضعك المالي وتحديد نوعية الأنشطة التي من الممكن أن تقوم بها أثناء أيام الاجازة، فبدون أن تعرف وضعك المالي ووضع الخطة الواضحة للإنفاق وتحديد المبلغ الذي بإمكانك إنفاقه ستجد نفسك قد ذهبت لمكان ذو تكاليف باهظة وأنت بلا نقود تتيح لك أن تمارس كافة الأنشطة التي ترغب بممارستها أو ربما حتى لا تستطيع العودة لمنزلك.

ضع بإعتبارك رأي أطفالك حول هذا المكان :

فيجب أن وتوجه لنفسك سؤالاً هاماً وهو هل سيحب أطفالي هذا المكان ؟، لأن تحديد المكان المناسب لقضاء العطلة أمر غير متوقف على رغبتك فحسب، يجب أن تضع بإعتبارك رأي وذوق بقية أفراد العائلة وخصوصاً رأي الأطفال صغار السن، وإلا لن يتمكن أطفالك من الشعور بالإستمتاع بأوقاتهم خلال الرحلة،وهذا الأمر بلا شك سيؤثر عليك، ولذلك هذا الأمر ربما قد يفرض عليك أن تقوم بإختيار مكان يتيح لهم العديد من ألعاب الترفيه ووسائل التسلية المناسبة لهم، وأيضا الأنشطة التي يمكنهم أن يقومون بها.

قم بمناقشة أفراد عائلتك قبل أن تحدد الموعد النهائي للرحلة :

عليك الحذر من فرض مكان العطلة حتى وإن كان هذا هو المكان المناسب من وجهة نظرك، حتى لا تجد نفسك أثناء العطلة قد إنقلب الأمر جحيماً، لذلك من الأفضل أن تقوم بالمناقشة معهم وأن تعرض عليهم أهم الأماكن التي تتناسب مع وضعك المالي، وأن تعرض عليهم مميزات كل مكان وقع عليه إختيارك بعد ترتيب ميزانيتك، وتشرح لهم الأنشطة المتوافرة بكل مكان والتي يمكن لأطفالك القيام بها أثثاء وجودهم بذاك المكان، وأيضاً ضع بإعتبارك عنصر المصارحة فعليك أن تخبرهم بكافة الأمور حتى وإن كان الأمور سيتسبب لهم في بعض المضايقات خلال أيام العطلة، وذلك لتجنب المفاجأت وأخذ الحيطة اللازمة، وعليك الإستماع لأراء أفراد الأسرة بنوع من الجدية وخصوصاً رأي الأطفال مهما كانت أرائهم غير منطقية، فقم بمناقشتهم بكل هدوء وقم بإخبارهم عن الأسباب الحقيقية التي تمنعك من الذهاب للمكان الذي وقع عليه اختيارهم، حتى يكونوا متفاهمين للأمر بشكل أكبر، ولكي يستطيعون أيضا أن يختاروا من بين الأماكن المتاحة أمامهم ويستطيعون الإستمتاع فيها.

قم بالتخطيط الجيد للرحلة :

بعدما تختار المكان المناسب وبعدما تضع البرنامج المميز لأيام العطلة والذي يشمل كافة الأنشطة المميزة والذي يكون لدى أفرد أسرتك ولديك رغبة في تجربتها، فمن الأمور الجيدة أن تكون واضعاً لخطة ذات ملامح واضحة لقضاء أيام عطلتك حتى لا يضيع أوقاتك أثناء العطلة دون فائدة، ودون إستمتاع لأقصى درجة، وأيضا عليك أن تضع البرنامج واقعا يقبل التطبيق، فلا تقم بوضع كثيرمن الأنشطة بما يفوق القدرات أو يحتاج لمتسع من الوقت وذلك لتتمكن من تطبيق البرنامج كاملا، كأن مثلا تقوم بوضع نشاط واحد أو إثنين على الأكثر لتتمكن من ممارستهما والإستمتاع لأقصى درجة بهما، فهذا بالطبع أفضل بكثير من أن تضع برنامج مكدس بالأنشطة دون أن تفعل أي منهما، وفي حال عدم إستطاعك أن تضع برنامج خاص يمكنك أن تذهب لأحدى المكاتب السياحية لكي تحصل على برنامج جاهز أو تطلب من أحد الموظفين بإعداد برنامج خاص يتناسب معك أنت وأسرتك، لأن هؤلاء هم أكثر دراية وخبرة في مجال وضع البرامج السياحية.

قم بحجزغرف الفندق والتذاكر مسبقا :

إنتبه من وضع هذة الخطوة في اللحظة الأخيرة، لأن هذا الأمر قد يفسد رحلتك حيث من الوارد أن لا تجد غرفة بفندق مناسب أو ربما لا تجد المكان المناسب من الأساس، وخصوصاً إن كنت ستقضي العطلة في إدى المدن السياحية الكبرى والتي تشهد رواجاً سياحياً كبيراً بمواسم معينة في السنة، لذلك عليك ألا تهمل تلك الخطوة، ونفس الأمر بالنسبة لتذاكر الطيران أو تذاكر الأتوبيس أو حتى القطار أو أي وسيلة إنتقال ستسخدمها أثناء سفرك، لأن كل تلك الأمور قد تبدو بسيطة، ولكن بالنهاية هذه الأمور كفيلة بإفساد الرحلة وترك ذكريات سيئة لك ولأفراد أسرتك.

التعامل ببساطة مع الأمور أثناء الرحلة :

تذكر أنك في البداية قد عزمت على قضاء أيام العطلة تلك لكي تتجنب أي ضغوطات أو توترات، لذلك واجب عليك أن لا تتصرف وكأنك بمهمة رسمية واجب إنجازها مهما كلفك الأمر على أكمل وجه، وضع بإعتبارك أنه لا شيء يسير كما هو مخطط له بنسبة 100%، وأنه يوجد إحتمالات بأن تقع ببعض الأخطاء لذلك عليك أن تتعمل مع مثل هذة الأمور ببساطة، وحاول أن تنظر لأمور بإيجابية فكما نقول ننظر للنصف الممتلئ من الكوب، وأن نستمتع لأقصى درجة مهما كانت الظروف، لأن تلك الظروف الطارئة التي ستبقى عالقة بذهنك أكثر من بقية تفاصيل العطلة، وإحرص حين تذكرك لتلك العواقب أن تقابلها بإبتسامة، وإجعلها من الأمور التي قد إستفدتها لتتجنبها في المرات المقبلة، لا أن تحاول أن تنساها بكل الطرق.

قم بحزم الأمتعة الخاصة بك قبل موعد الرحلة بوقت كافي :

في حال رغبتك أن تقوم بحزم أمتعتم بطريقة مناسبة دون أن تضطر لحمل كثير من الأغراض دون فائدة، والتي من الوارد أن تنسى بسببها بعض الأغراض الهامة، لابد أن تقم بالبدء في حزم أمتعتك قبل ميعاد رحلتك بوقت كافي، ولذلك عليك أن تقوم بإعداد قائمة بكافة الأشياء التي ستحتاجها وترغب في إصطحابها، ثم قم بالمراجعة مرة أخرى،وعليك أن تتأكد أنك لم تنس شئ، وضع بإعتبارك أن تسجل الأغراض التي تحتاجهل وبشدة حتى لا تعاني من زيادة حمولتك أثناء سفرك، ففي أحيان كثيرة قد نضع أغراض لسنا بحاجة ضرورية إليها وما يصيبنا من حملها سوى المشقة والتعب، لذلك راجع قائمتك أكثر من مرة وإحذف مثل تلك الأغراض بحيث تكون حمولتك غير ثقيلة يسهل عليك حملها أثناء رحلتك.

الإستمتاع بالوقت قدر الإمكان :

مثلما شعرت بالسعادة حين وجدت المكان المناسب، لا تنس أن تستمتع بوقتك بأقصى درجة، وأن تقضي وقت أطول مصاحباً أسرتك وأطفالك، فلا تقم بفرض الكثير من الضوابط والقيود تجاه تصرفاتهم، ولا حتى تصرفاتك أنت، طالما أن هذة التصرفات لا تتسبب في الأذى لأي شخص، عليك أن تتصرف على طبيعتك ومنتهى العفوية، فإن لم تفعل هذا بمثل تلك المناسبة في أيام عطلتك، فمتى ستقوم بفعلها وسط مزاحمات الحياة اليومية وضغوطات العمل وتزايد الطلبات الأسرية والمشكلات الحياتية.