ظاهرة الأحتباس الحراري
ظاهرة الأحتباس الحراري

ظاهرة الاحتباس الحراري : ما مدى تأثيرها على البيئة

نتيجة لكثرة الأتربة والتلوث في الهواء وعوادم السيارات وأستخدام المعطرات والمبيدات وغيرها من المواد التي تحتوي على رائحة نفاذة يتسبب ذلك في حدوث ظاهرة الأحتباس الحراري, ومن خلال زراعة الكثير من الأشجار والنخيل يؤدي إلى التخلص من ظاهرة الأحتباس الحراري وتلطيف الجو والأتربة.

الاحتباس الحراري يمكن أن يضر بالغلاف الجوي ويضر بطبقة الأوزون ويسبب الكثير من المشكلات في البيئة ويؤدي إلى تلوث البيئة.

الاحتباس الحراري

يحدث الاحتباس الحراري نتيجة لزيادة معدل الكربون في الجو مما يؤدي إلى حدوث الاحتباس الحراري ولكن مع كثرة النباتات والأشجار تأخذ ثاني أكسيد الكربون وتخلصنا منه وتنتج لنا الأكسجين الذي يلطف الجو ويقلل من الاحتباس الحراري, لذلك أجرت العديد من الدراسات للعمل على زيادة معدل زراعة الأشجار بشكل كبير أكثر من السابق لكي نحد من الاحتباس الحراري.

فائدة الغابات

ومن هنا تكمن فائدة الغابات التي خلقها الله لنا لكي تخلصنا من ظاهرة الاحتباس الحراري والكثير من المشكلات التي تصيب البيئة والتي لا يعلم الأنسان أن النباتات تخلصه منها ولولا ذلك ما خلقها الله.

لذلك سعى الكثير من العلماء الذين عرفوا فائدة الغابات إلى زيادة حجم الأشجار والنباتات لكي تمتص الكربون من الأرض والغلاف الجوي حتى لا تسبب مشكلة كبيرة يعجز الإنسان عن حلها في المستقبل.

الجدير بالذكر أن كثرة الصناعات الثقيلة وخروج العوادم منها أحد أسباب ظاهرة الاحتباس, كما أن أحد هذه الأسباب سوء التعامل مع النفايات والمبيدات فنحن نهمل هذه الأشياء ونقوم بألقاء النفايات في أي منطقة, كما أننا نكثر من أستخدام المبيدات والمعطرات التي تضر بالأنسان وتضر بالبيئة وتسبب هذه الظاهرة.

الاحتباس الحراري من المشكلات التي إذا استمرت سوف تسبب أضرار بالغة في الغلاف الجوي, كما يقول البعض أن أمراض السرطانات وغيرها من أمراض القلب والجهاز التنفسي أحد أسبابها الاحتباس الحراري الذي نعاني منه لذلك يجب الحد من هذه المشكلة والتي تكمن في الزراعة وأستخدام الأشجار بكثرة, للأسف فهناك بعض الأشخاص يجهلون أهمية الأشجار والغابات ويقومون بتقطيعها لذلك يجب أن ننشر الوعي بأهمية الأشجار.