ذوبان الجليد : ما مدى تأثره بظاهرة الاحتباس الحراري
ذوبان الجليد : ما مدى تأثره بظاهرة الاحتباس الحراري

ذوبان الجليد : ما مدى تأثره بظاهرة الاحتباس الحراري

أثبتت الدراسات التي تم إجرائها أن الاحتباس الحراري سوف يوقعنا في الكثير من المشكلات ومن أهمها ذوبان الجليد في القطب الجنوبي والذي سوف يتسبب في غرق الكثير من المناطق وهلاك جميع الأفراد.

دراسات هامة

أثبتت الدراسات أن ارتفاع درجة الحرارة والزيادة المستمرة في منسوب المياه ذلك نتيجة لحدوث مشكلة في الغلاف الجوي وهي ارتفاع درجة حرارته والتي عملت على تكوين هذه الظاهرة ظاهرة الأحتباس الحراري, هذه الظاهرة سوف تتسبب في ذوبان الجليد في منطقة القطبين وسوف يتسبب ذلك في تدمير الكرة الأرضية بأكملها وغرق جميع الدول والمناطق الساحلية خاصة عندما تتحد مياه الجليد مع مياه البحار والمحيطات والأنهار, يرجع ذلك إلى كثرة استخدام الأبخرة والغازات التي تضر بالغلاف الجوي وبطبقة الأوزون جعل ذلك الشمس تكون عمودية على كوكب الأرض مما سوف يحدث ذوبان للجليد, وهو سبب الاختناق والسخونية التي نشعر بها وتغير حالة الطقس في كثير من الدول سبب ذلك الاحتباس الحراري.

نتائج الدراسة

الجدير بالذكر أن العلماء اهتموا بدراسة هذه المشكلة بشكل جيد, ولكنهم لم يعرفوا كيفية علاج المشكلة حتى الأن, وأكدت الدراسات التي تمت على يد خبراء الأرصاد والعلماء المتخصصين في دراسة الفلك والغلاف الجوي, أكدوا أن الجبال الجليدية في منطقة القطبين التي وجدت منذ بداية الخلق سوف تذوب مع الوقت ولا أحد يعلم وقت ذوبانها ولكنها سوف تتسبب في تدمير الكرة الأرضية بأكملها عند ذوبانها.

حل المشكلة

يجب الإسراع بالتدخل بشكل سريع لعلاج تلك المشكلة, والعمل على حماية الأرض من خطر ذوبان الجليد الذي سوف يتسبب في غرق الأرض ومن عليها في الحقيقة فهذه مشكلة كبيرة يجب العمل على حلها, كما أن هناك الكثير من المناطق المعرضة للغرق بسبب الاحتباس الحراري وارتفاع منسوب المياه ومنها دلتا النيل, جزر المالديف, وغيرها من المناطق التي توجد بها الكثير من البحار والأنهار وتظهر ظاهرة الاحتباس الحراري فيها.

لذلك يجب الأسراع بحماية أنفسنا من خطر الاحتباس الحراري بالبعد عن استخدام المواد التي تزيد من الاحتباس الحراري.