الإعصار : كيف يتكون وما هو مفهومه
الإعصار : كيف يتكون وما هو مفهومه

الإعصار : كيف يتكون وما هو مفهومه

الإعصار يعد من الظواهر الطبيعية التي تحدث في الكون، وقد يكون عبارة عن ضغط منخفض في الجو، ويصاحبه بعض التغيرات في نسبة الرياح الحلزونية التي تدور على شكل منعكس لعقارب الساعة، وقد سمي الإعصار بهذا الاسم بسبب ما يصاب به البشر من خلط في المنطقة التي يكثر بها الاعصار، وتطور العلم إلى حد كبير جدا، فقد أصبح العلماء قادرون على اكتشاف شدة الاعصار وقوته، فيتم تحديد الدرجة على حسب التالي، فيعد الإعصار خفيفا عندما يكون شدته 83- 64 وقد يكون هذا الإعصار من الدرجة الأولى، والإعصار المتوسط يكون من درجة 84- 95 ويكون هذا في الدرجة الثانية، والإعصار القوي يكون بين درجتين 96- 110 ويكون في الدرجة الثالثة، والإعصار في الدرج القوية بشكل أشد يكون بين درجتي 111- 135 ويكون هذا من الدرجة الثالثة، والإعصار في الدرجة الأكبر من 135 يكون عنيف ومدمر وهذا يكون في اعلى درجة وهي الدرجة الخامسة.

ما هو الإعصار :

الإعصار هو عبارة عن بعض العواصف الحلزونية التي تحدث في المناطق القريبة من المحيطات، وقد تزيد سرعة الرياح في هذه المناطق إلى 17م في الثانية، وقد يطلق على هذه الرياح الشديدة العواصف الإستوائية، وعندما تلتقي هذه الرياح يرياح أخرى سرعتها أكبر من 33م في الثانية يطلق عليها أسم الإعصار الاستوائي، وتكون درجة الحرارة أكثر من 27 درجة، ويكون الطقس في حالة الهواء الرطب، وقد تنتشر الأعاصير هذه في السواحل الغربية الموجودة في قارة افريقيا، فقد تبدأ هذه العواصف على شكل عواصف رعد تعبر فوق مياه المحيطات الدافئة، وتمر هذه الرياح بالكثير من المراحل حتى تصل إلى الإعصار الأكبر، وقد تمتد مدة هذا الإعصار من ساعة حتى عدة أيام في الكثير من الأوقات، وتتطور في بداية الأمر من ما يطلق عليه العواصف الرعدية والإعصار.

كيف يتكون الإعصار:

الإعصار من العمليات الطبيعية التي تسبب خلل في الطبيعة، ولكنها تحدث بسبب العوامل الطبيعية والتفاعلات التي تحدث في الكرة الأرضية، فقد تبدأ دورة الإعصار في بداية الأمر عن طريق نزول الأمطار الغزيرة التي ينتج عنها التعرض للعواصف الرعدية، والتي تكون سبب في ظهور البرق والرعد، وقد تهبط معها الثلج والبرد، مما يعمل على تبخر المياه بشكل كبير مما يعمل على تقليل درجة حرارة الهواء، مما يعمل على زيادة نسبة الأمطار التي تهبط، وبسبب تكرار مثل هذه العوامل قد تزيد من خطورة الضغط على المحيطات الموجودة في المناطق الإستوائية، مما يعمل على زيادة حجم المحيطات في المناطق الباردة، مما يساعد على اتجاه العواصف الرعدية في عكس الإتجاه بسبب العامل الأساسي وهو دوران الأرض حول الشمس، وتتم هذه العملية في نصف الكرة الأرضية الشمالية، وفي أثناء هذا الدوران قد تحدث عاصفة هوائية سريعة جدا، ويتكون الإعصار في هذه اللحظة، وقد تدور الإعصارات التي تحدث وتقوم بتدمير كل ما يواجهها، ويتكون هذا الإعصار بسبب السحاب الناتج عن بخار الماء وحدوث البرق والرعد.

ويعد الإعصار ظاهرة تخصص فيها الكثير من العلماء من اجل دراستها بتعمق، ومعرفة كل شيء يمت بصلة إلى هذه النوعية من الأحداث الطبيعية.