الرعي الجائر : كيف يؤثر على البيئة
الرعي الجائر : كيف يؤثر على البيئة

الرعي الجائر : كيف يؤثر على البيئة

إن الرعي الجائر من أكبر المشاكل التي تواجه العالم في الفترات والآونة الأخيرة وذلك لما يؤدي إليه من تصحر فتتزايد نسبة الاستيراد من الخارج نتيجة لهذا الرعي الجائر.

حيث أن هناك غطاء نباتي كبير يعد هو المسئول عن توفير جميع الظروف التي تحتاجها جميع الدورات المسئولة عن حماية جميع المنظومات البيئية من أجل أن تستمر وتمر بدوراتها الطبيعية، ولكن عند ظهور الرعي الجائر أدى ذلك إلى دهورة كبيرة في الغطاء النباتي وذلك نظرا لما سببه من انحسار للغطاء النباتي الأخضر.

تعرض المراعي الطبيعية للتصحر وتجريف التربة

إن المراعي الطبيعية الموجودة في الطبيعة هي التي لا يوجد للإنسان أي دخل بها بوجودها فهي من خلق الله عز وجل ويجب أن يقوم الإنسان بحمايتها من أجل الحفاظ على النباتات الموجودة بها، والحفاظ أيضا على العديد من الحيوانات التي تكون مهددة بالانقراض، وبالفعل فقد أصبحت هذه المراعي الآن هي الأكثر عرضة إلى التصحر في الوطن العربي بأكمله في الآونة الأخيرة.
لقد حدث انقراض للعديد من النباتات الفريدة، كما قد حدث أمر من أخطر الأمور وهو تجريف التربة مما أثر على الحياة النباتية والحياة الحيوانية وجعلها عرضة لخطر الانقراض.

كما أنه كان يعتقد العديد ممن يعملون في تجريف التربة أنها سوف تنمو من جديد ولكنهم لم يعلموا بأن عمليات تكوين طبقا التربة بطيئة للغاية وذلك لأن تكوين سمك 18 سم للتربة قد يحتاج إلى 7000 عام، هذا الأمر قد أدى إلى تدهور العديد من الأراضي الزراعية في المئة عام السابقة حيث حدث انجراف لأكثر من 23% من الأراضي الزراعية الجيدة والتي تحتوي على حيوانات ونباتات، وقد بلغ عدد المراعي التي تدهورت في الوطن العربي حوالي 2.6 مليون كيلو متر في المساحة العالمية.

ولذلك دعونا نلقي نظرة على الرعي الجائر وأهم أسبابه والنتائج التي ترتبت على الإفراط في الرعي، فالرعي الجائر له العديد من الآثار السلبية المباشرة والغير مباشرة التي تؤثر في كل الأحوال على البيئة وتضر بها.

تعرض المراعي الطبيعية للتصحر وتجريف التربة
تعرض المراعي الطبيعية للتصحر وتجريف التربة

الآثار السلبية المباشرة لعمليتي الوطء والرعي

وتتمثل الآثار المباشرة في الوطء والرعي وذلك وفقا لما قدمته تقارير الأمم المتحدة أن الوطء هو أكثر خطورة وضررا من الرعي وبالأخص عند حدوثه في أماكن بالقرب منها موارد مائية، كما أن الوطء بالوحل لديه القدرة على إضعاف سطح التربة مما يؤدي إلى الارتشاح وهو ما يزيد من نسبة تجريف التربة، كما أن الإسراف في الوطء في التربة يؤدي إلى عدة فترات من الجفاف فيؤدي إلى تلف البنية التحتية من التربة وهو ما يؤدي إلى تجريف التربة والنباتات ويعمل ذلك على مساعدة عوامل التعرية في النجاح في مهمتها مما يزيد الأمر سوءا.

قدرة الرعي الخفيف على استعادة المراعي

أما هنا نوع آخر يسمى بالرعي الخفيف، وهو يعطي نتائج عكسية حيث يزيد من قدرة المراعي على الإنتاج ويعمل في بعض الأوقات على المساعدة في تفتح البراعم الغضة، ولذلك فيجب أن نعلم أن لكل مرعى من تلك المراعي قدرة تحملية وهي تسمى بالحد الأعلى لأعداد الماشية التي يمكنها أن تتواجد في هذه الأرض لمدة عام دون أن تؤثر على إنتاج المراعي، وهذه الأمور متغيرة ومتفاوتة على حسب الوقت وأيضا الفصل من العام.

الآثار السلبية الغير مباشرة لعملية الرعي الجائر

أما الآثار الغير مباشرة للرعي فهي أيضا متعددة ويتمثل أهمها في أنها تؤدي إلى اختلال التوازن للغطاء النباتي، وأيضا تعمل على تغيير البنية الفيزيائية وجميع العناصر التي تكون التربة.

كما أن تجريف التربة والإسراف في الرعي الجائر يؤدي إلى الإضرار بالنباتات على الرغم من فوائدها العديد فهذه النباتات هي مصدر الغذاء الأساسي للإنسان والحيوان، كما أن جميع هذه النباتات غنية بالفيتامينات والألياف وأيضا مهمة لما تحتوي عليه من أملاح مهمة لجسم الإنسان.

بالإضافة إلى ذلك فإن الأشجار التي تحتوي عليها المراعي يتم استخدامها في صنع الأثاث، وأيضا هناك بعض أنواع النباتات تستخدم لصناعة العطور وبعض أنواع الأدوية.

ولكن على الرغم من ذلك هناك العديد من الطرق والأساليب التي إذا سرنا عليها سوف نستطيع تنظيم عملية الرعي، ويعمل ذلك على إعادة المراعي المتدهورة وإنقاذها من الضياع.

خطر رعي الأغنام والماعز في المراعي الخضراء

كما أكدت العديد من الدراسات أن رعي الإبل في المراعي لا يؤدي إلى تدهور المراعي نظرا لأن الإبل لا ترعى على النباتات الصغيرة وذلك على عكس الأغنام والماعز فهم يتغذون فقط على النباتات بكميات كبيرة وبالأخص الأعشاب حديثة النمو مما يؤدي إلى استحالة نموها مرة أخرى وهو ما يؤثر بالسلب عليها بالفعل.

كما أن الأغنام لها أضرار كبيرة في الرعي لأن لديها أظافر مدببة حادة تستخدمها أثناء الرعي مما يؤدي إلى اقتلاع النباتات.

زيادة الرعي الجائر في فصل الشتاء

كما أن الرعي الجائر يزداد بصورة كبيرة جدا مع حلول الشتاء وازدياد الأمطار وتبدأ الأرض كصورة طبيعية في الاخضرار، ولكن على الرغم من ذلك يحدث تصادم كبير بين هذه الأراضي والبيئة، وتبدأ عمليات الرعي الجائر بشكل كبير حيث عندما ينمو الزرع الذي لن يظل وقت طويل في ازدهاره ولكن تنهال الأغنام والماعز وجميع أنواع المواشي على هذه المراعي الخضراء فتبدأ في اقتلاع أجمل الزهور وتقطيعها بأظافرها الحادة، وما هي إلا فترة قصيرة حتى تقضي هذه المواشي على جميع النباتات وتبدأ في البحث عن مرعى جديد تفعل به العملية نفسها مرة أخرى، وليس هذا فقط بل أنهم ينتقلون من الأعشاب إلى الشجيرات أيضا مما يحول المرعى الأخضر إلى صحراء جرداء، وتستمر هذه العملية كل شتاء مما أدى إلى زيادة أعداد الأغنام الجائرة بشكل كبير وتصحر العديد من المراعي الخضراء.

وسائل الحماية من الرعي الجائر

من أهم الطرق المستخدمة لحماية المراعي من الرعي هي استصلاح المراعي والاستزراع بها، وغرس العديد من الأصناف المحلية والأصناف المستجلبة والتي تستطيع الملائمة في هذه الظروف البيئية.

نشر الزراعة للشجيرات العديدة الملائمة لظروف هذه المراعي.

تنظيم الرعي في الجمعيات التعاونية من أجل تسهيل عملية الرعي.

نشر الإنتاج الحيواني في المراعي وتنمية الإنتاج من أجل الاستفادة من المراعي.

تعليم الطرق المختلفة في تربية الحيوانات من أجل تحسين جميع القدرات الغذائية.

تحسين القدرات في هذه المراعي من أجل زيادة الإنتاج.

حماية النباتات الرعوية والعمل على إكثارها.

معرفة وتحديد طاقة المراعي من أجل تحديد عدد الحيوانات التي يستوعبها المرعى من أجل تجنب وقوع تلفيات كثيرة.
تخطيط ورسم خطط تعبر عن العلاقة بين النباتات والظروف المحيطة بها.

إقامة العديد من المحميات الطبيعية في جميع مناطق الغابات من أجل أن نحافظ على الحياة البرية.

وضع قوانين تتعلق بالرعي الجائر وتفعيل هذه القوانين بشدة ومنع تجريف التربة.

كما يجب وضع لافتات كبيرة وإشارات من أجل تنبيه الأشخاص أنه يمنع الرعي في هذه المراعي.

إذا كان المرعى لا يتحمل وجود أي حيوانات يجب وضع سياج حول المرعى من أجل منع الماشية من الدخول إلى هذه المراعي.

كما أن الحل الأفضل عن كل هذه الحلول هو إنشاء دورات تعليمية وورش عمل تساهم في تعليم الناس ما هي أهمية المراعي الخضراء وما هو مدى خطورة الرعي الجائر وتجريف التربة وتصحر الأراضي، فذلك سوف يساعد في تقليل خطورت التعرض لمشاكل التصحر وانعدام الأراضي الزراعية ذلك الذي سوف ينتج عنه الكثير من المشاكل فيما بعد إذا تعرضت له المجتمعات، فترشيد المجتمعات من خلال وسائل التعلم التي توفرها شبكات التليفزيون يعد أفضل خيار لعلاج مثل تلك المشكلة وبشكل يتناسب معها، خاصة أن تلك الفئة المختصة برعاية الأراضي والتربة والحيوانات تستطيع أن تتواصل مع الوسائل المرئية بشكل أفضل لفهم المشكلة والمساعدة في علاجها.