أوسلو المدينة الأوروبية التي تقع في النرويج والتي عرفت بتعدد وجهتها السياحية وأيضا بمعالمها السياحية الجذابة تلك التي تجذب لزيارتها اليوم ملايين السائحين من مختلف أنحاء العالم، وذلك لاشتمالها على المتاحف والقصور وأيضا على الوجهات التاريخية التي أصبحت محط لاهتمام الكثير من السائحين وعشاق السفر.

أوسلو بين الماضي والحاضر
أوسلو بين الماضي والحاضر

والجدير بالذكر هنا أن مدينة أوسلو قد تميزت بكونها يسهل التنقل فيها من مكان لأخر ولذلك فيتمكن السائحين من زيارة أكثر من مكان في اليوم والواحد والاطلاع على الوجهات السياحية بشكل مميز وذلك من التوجه للمتاحف الأثرية ومشاهدة مقتنياتها القديمة والمتنوعة بالإضافة إلى القصور والقلاع وأيضا بعض من الأماكن المخصصة للتنزه كل تلك الأمور وأكثر من ذلك جعلت من مدينة أوسلو وجهة سياحية جيدة للغاية.

أوسلو بين الماضي والحاضر
أوسلو بين الماضي والحاضر

 

وكما تعد من ضمن المميزات الأخرى التي اشتملت عليها مدينة أوسلو كونها توفر لزائريها إمكانية الاستمتاع بالسهرات الليلية التي تقام بالمدينة، بالإضافة إلى ذلك أيضا فهي توفر لزائريها بعض من أنواع الأنشطة الترفيهية تلك التي تتمكن من الاستمتاع بها وذلك في الطقس الجيد للمدينة، والجدير بالذكر هنا أن مدينة أوسلو تعد من أكبر المدن الأوروبية بالإضافة إلى أنها تعد من ضمن العواصم الأوروبية وعلى الرغم من ذلك فتعد الكثافة السكانية فيها ضعيفة للغاية.

أوسلو بين الماضي والحاضر
أوسلو بين الماضي والحاضر

 

وكما تعد من أفضل تلك الأنشطة الترفيهية التي يستمتع بها الكثيرين تلك التي تمثلت في الاستمتاع بممارسة رياضة المشي وركوب الدراجات وذلك ما يكون في الهواء الطلق، وكما تتمكن أيضا من الاستمتاع بالتزلج على الجلد وذلك في فصول الشتاء لكونها من المدن الأوروبية التي يتكاثف فيها تساقط الثلوج خلال تلك الشهور، كما أنها تعد أيضا من ضمن المدن التي لا تخلو من الشواطئ السياحية التي تجذب السائحين إليها خلال فصول الصيف للاستمتاع بممارسة الرياضات المائية فيها، وكما تعد من ضمن وسائل الترفيه الأخرى التي يهتم بها زوار مدينة أوسلو ركوب القطار والتجول به بداخل المدينة لمشاهدة معالمها المتنوعة والتي تنتشر في أرجاء المدينة.

أوسلو بين الماضي والحاضر
أوسلو بين الماضي والحاضر

 

والجدير بالذكر أن مدينة أوسلو خلال أواخر القرن التاسع عشر قد انتشر فيها مظاهر التقدم وذلك من خلال انتشار المطاعم والمقاهي ذلك بالإضافة إلى الملاهي الليلية التي أصبحت محط لجذب الكثيرين إليها، وكما تعد من ضمن التغيرات الأخرى التي واجهت تلك المدينة تلك ما تمثل في الازدهار الثقافي والفني بالإضافة إلى ازدهار المدينة اقتصاديا، وكما قد تميزت تلك المدينة بإقامة الكثير من المهرجانات فيها والتي يستمتع بحضورها الكثيرين، وقد تميزت مدينة أوسلو أيضا بالطقس المعتدل الذي يتناسب لقضاء عطلة سياحية جيدة وذلك ما زاد من الانجذاب السياحي إليها بشكل كبير خاصة أن تلك المدينة تميزت بالهدوء وانخفاض الكثافة السكانية مما يجعل زائريها يشعرون بالعيش بمفردهم بداخلها.

أوسلو بين الماضي والحاضر
أوسلو بين الماضي والحاضر

 

وتعد مدينة أوسلو من المدن القديمة للغاية والتي يرجع تاريخ إنشائها للقرن العاشر وذلك تحت إشراف الملك هارالد هاردرير النرويجي، وتعد من أشهر المحتويات التاريخية التي تشتمل عليها وهي تتمثل في قلعة أكيرشوس سلوت والتى تعود للقرن الثالث عشر ولا تزال موجودة حتى الأن وتعد من أشهر الوجهات السياحية في المدينة.

 

وكما تعد من ضمن الأمور التاريخية الأخرى الهامة التي مرت بها مدينة أوسلو كونها مر عليها فترة من التخريب والدمار والتي تتمثل في الحريق الذي أصاب المدينة خلال القرن السادس عشر وذلك ما تسبب في الكثير من المشاكل لها، كما أن مدينة أوسلو عرفت قديما باسم مدينة كريستيانا وقد تغير الأسم لأوسلو وذلك في نهاية القرن التاسع عشر.

 

وكما يرجع تاريخ إنشاء أكثر المعالم السياحية والتاريخية التي تضمها مدينة أوسلو للقرن الثامن عشر تمثلت في القصر الملكي بالإضافة إلى مجلس النواب وأيضا المتحف الوطني وذلك ما يعود بتاريخه للحرب العالمية الثانية، كما أنها تعد من المدن التي تميزت بكبر مساحتها ذلك بالإضافة إلى كونها تعد مركز عسكري وإداري وسياسي مميز للغاية، كما أن تلك المدينة لا تزال تحافظ على بعض من المنازل القديمة التي يستطيع زائريها مشاهدتها أثناء تجولهم بداخل المدينة، فكل تلك الأمور وأكثر من ذلك قد دفع بالكثيرين للاهتمام بزيارة مدينة أوسلو وذلك للتمتع بقضاء وقت ممتع فيها وسط تلك الطبيعة المختلفة التي قد لا تجد لها مثل في أي مدينة أوروبية أخرى.