كيف قام القدماء ببناء الآثار, يتسائل الناس دائما عن كيفية قيام القدماء ببناء تلك المباني الضخمة, فقد إكتشف علماء الآثار في الفترة الأخيرة الكثير من الآثار الضخمة التي تعد من أضخم الآثار علي مستوي العالم ومنها الأهرامات, فما هي الأدوات التي إستخدموها في البناء, وكيف قاموا بذلك هذا ما سوف نتحدث عنه في هذا المقال.

كيف قام القدماء ببناء الآثار؟
كيف قام القدماء ببناء الآثار؟

 

كيف قام القدماء ببناء الآثار ؟

1- أول الآثار التي سنتحدث عنها هو معبد الإله بان وهو إله يوناني, نصفه ماعز ونصفه إنسان وهوالذي يرعي راعين الماعز, وقد وجد المعبد الخاص به في فلسطين المحتلة, وكان مدخله حجري عملاق يدل علي ضخامة المكان, وقد كانت يقيم هذا الإله إحتفالات ضخمة تخرج عن السيطرة فيقومون بالشرب والرقص وتكون تلك الإحتفلات مقامة خارج المدينة في الغابة أو المعبد وهو كان موجود بين عام 117الي 138 ميلاديا.

2- وقد إكتشف علماء الآثار حديثا في عام 2015, بوابات جالوت غيتس, وهي أيضا أكتشفت في فلسطين, وكانت تلك البوابات مذكورة في التوراة القديمة, وكانت لديها أبناء يحاربون قديما ويعتبرون من جبابرة الحرب ولذلك فهي تعبر عن عظمتهم وهيبتهم .

3- ويوجد أيضا في نيو ميكسيكو, هذا الآثر الضخم والذي يسمي حامل الجمائم الهائل, ويوجد في مدخل المدينة, وهو يتكون من حامل خشبي كبير ويوضع عليه العديد من الجمائم والتي تثير الرعب في نفوس من يراها, وتلك الجمائم بعضها كانت مقدمة قرابين للآله وبعضها لأسرى الحرب, وهذا يدل علي إهتمام الشعب بالدين والسياسة والحرب.

4- وقد وجد في أوروبا أيضا آثر ضخم ويسمى الجسر الوليزي, وقد أكتشف في عام 2012, وهو عبار ثلاثة جذوع عملاقة بطول الشجرة كلها, وقد أكتشف فيما بعد أن هذا المكان أعتاد أن يكون بحيرة, وأن تلك الجذوع كانت تستخدم كاجسر لجزيرة أصطناعية في وسط البحيرة, ووجدوا أيضا بعض الفحم الموجود تحت الجسر والذي كان يستخدم في تسخين المياة.

5- وقد أكتشف في إنجلترا حديثا أثناء قيام أحد السكان بالحفر في ساحة بنايتة, بمحض الصدفة فسيفساء باللون الأحمر والأزرق والأبيض, وقد كانت واجهة لفيلا ضخمة كانت مملوكة لإحدي الأرستقراطين الذي كانوا محتلين إنجلترا بذلك الوقت, والتي تم هدمها منذ 1400عام, وقد أكتشفت عام 2016 وقد ساعد هذا العلماء علي إكتشاف تلك الفترة التي إحتلت فيها رومانية إنجلترا.

6- وهناك إكتشاف لكهف في فرنسا, وكان يوجد بها  صواعد منحوته علي شكل دوائر ولم يهتم العلماء بها كثيرا, وكان هذا سنة1990, ولكن في عام 2013 تم إلقاء الضوء على هذا الكهف وأكتشف أنه كان للبشر البدائيون وعمره 165 ألف سنه, ومن الواضح أن تلك الدوائر كانت تستخدم في إشعال النار يوميا للتدفئة و عمل الطعام, لذا فمن الواضح أن الإنسان البدائي غير معروف حتي وقتنا الحالي مدي التقدم والحياة التي كان يعيشها.

7- ولقد أكتشف قاعدة بحرية كبيرة, وكانت بين 480والي 520 تعتبر من أكبر القواعد البحرية التي كانت تحمل عليها الكثير من السفن التي كانت تعد للمعارك, وكان من الصعب لفترة طويلة أن يتم إكتشاف تلك المنطقة وذلك بسبب تلوث المياة, ولكن مع الوقت والتطور العلمي إستطاع العلماء إكتشاف واحدة من أهم المعالم اليونانية والتي تم بها تصنيع السفن المستخدمة في معركة سلاميس, وهي من أهم المعارك اليونانية.

8- وتم إكتشاف مدينة ضخمة توجد فوق أنقاض مدينة ضخمة وهي مدينة ساروم وتوجد فوق مدينة مدينة, وقد تم بناءها في القرن الحادي عش وإستمرت الحياة بها 300 عاما فقط, ولايوجد سبب وجيه لإختفاء الحياة بها فلم يعرف العلماء السبب حتي الآن, وقد كان يوجد بها العديد من البيوت التي بها أفران وكانت توجد لحماية أهلها, ولا يوجد منها الآن سوي أنقاض, وكانت تحتوي علي قلعة وكتدرائية, وسور كبير لحمايتها ونظرا لوقوعها ضمن محمية فقد تم إكتشافها بآشعة الليزر, وكل هذه الآثار التي أختفت من عالمنا الحالي, كانت موجودة في وقت من الأوقات وتدل علي القدرة المعمارية الرائعة والقدرة الهائلة علي التشيد.

9- وبالطبع تظل الأهرامات هي من أهم الآثار الضخمة وذلك لقدرتها علي الصمود كل تلك الأعوام فهذا يدل علي براعة التصميم, وقدرة المعمارين المصريين القدماء التي ليس لها مثيل.