أصدرت السلطات الصينية قواعد جديدة تفرض على مستخدمي مواقع التدوين المصغرة “ميكروبلوجز” تسجيل بياناتهم الشخصية.

وبات على مستخدمي شبكات “ويبو” الصينية للتدوين المصغر، الخدمة الصينية الموازية لخدمة تويتر، تقديم اسماءهم الحقيقية، كما فرض على المستخدمين القدامى تسجيل بياناتهم خلال ثلاثة أشهر. ومن يرفض القيام بذلك من المستخدمين سيفقد القدرة على نشر أية تعليقات جديدة.

وتأتي هذه الخطوة مع الإقبال الكبير من الصينين على استخدام شبكات “ويبو” لانتقاد سياسات الحكومة، أو التعبير عن سخطهم بشأن أحداث معينة.

وتشير التقارير إلى أن مشاركات المستخدمين على شبكات “ويبو” تتم مراقبتها وخصوصا تلك التي تتعلق بالاضطرابات الجارية في قرية “ووكان” بجنوبي الصين.

لكن السلطات الصينية تتهم بعض المواطنين بنشر اشاعات على شبكات ويبو في الماضي، وكانت تناقش منذ فترة طويلة تطبيق “آلية الأسماء الحقيقية”.

ويقول ليو روشنج الباحث الإعلامي في الأكاديمية الصينية للعلوم الإجتماعية التابعة للحكومة إن سوء استخدام شبكات ويبو أصبح ظاهرة منتشرة.

وأضاف، في حديث لجريدة تشينا يوث توداي: “ان استخدام الأسماء الحقيقية من قبل مستخدمي شبكات ويبو سيتم تعميمه قريبا، حيث أن التواصل المصغر من قبل أشخاص مجهولين وغير مسؤولين من شأنه أن يزيد من انتشار الاشاعات”.