أثبت الأبحاث أن للحمض النووي نتائج مذهلة منها وأهمها أن الحمض النووي يمكنه الشفاء ذاتيا إذا كانت المشاعر الإيجابية قوية .

يجب أن تعرفي فوائد المشاعر الإيجابية
فوائد المشاعر الإيجابية

أكدت الأبحاث في تجربة قدمت من معهد رياضيات القلب الأمريكي والبحث الأمريكي في بحث بعنوان تأثيرات ذبذبات القلب في التغيرات الحمض النووي ، وقد قام العلماء بوضع الحامض النووي لمشيمة الإنسان ووضع في وعاء وذلك من خلالة قياس التغير الحادث في شريط الحامض النووي ، وقد قام مجموعة من العلماء الباحثين على الحامض النووي وهو ما تم إكتشافه في السنوات الأخيرة أن الحمض النووي يغير من صورة حسب التغيرات في مشاعر ، وقد تم إعطاء أربعة وعشرون وعاء إلى أربعة وعشرين .

 

قام فريق من العلماء والباحثون مشاعر الحب والإمتنان والفرح في إستجاب شريط الحامض النووي وكان الشريط إزاداد طول الشريط، وبعكس ذلك وجد مشاعر الخوف والتوتر على الحمض النووي عكسيا وجد أن الحمض النووي وجد أنه أكثر شدة وأقصر طولا .

 

وقد أكد العلماء أن التغيرات في خصائص شريط الحمض النووي وفقا لتغير المشاعر أنها تتعدى تأثير الطاقة الكهرومغناطيسة وخصوصا إذا كانت المشاعر قوية ، وقد أثبت أن الأفراد الذين أختبروا حالة الحب وأن المشاعر الإيجابية وفقا لمقايس د / أسترهيكس من التغيرات شكل الحمض النووي وتكون الإيجابية وبالتالي سرعة الشفاء جذريا .

 

أكدت الدراسة أن مشاعر الحب القوية التي اختبرها بعض المرضى وقد أدت إلى المضاعفة وقوة الجهاز المناعة وأنه أرتفعت بصورة جيدة .

 

وأكد العلماء أن التجارب تعرف بشكل جديد من الطاقة الشفاء فائقة التأثير وأنهم قادرون على تفعيل تلك الطاقة من خلال ذبذبات مشاعرنا الخاصة ، وقد أكد العلماء أن ما يمكننا حقا من الحفاظ على صحة جيدة .