مفهوم قلق الإمتحان
مفهوم قلق الإمتحان

مفهوم قلق الإمتحان

يعاني الكثير من الأشخاص بالقلق والتوتر خلال فترة الإمتحانات حيث أنه يكون عبارة عن إضطرابات نفسية قد تصيب الشخص بسبب التعرض للإنفعالات مما يؤثر على صحة الشخص النفسية والجسمانية ، وتؤثر تأثيرا سلبيا على التصرفات التي تصدر من الطفل نتيجة للخوف من الفشل الذي قد يمر به خلال الإمتحان وينتج عنه التعرض لعدم القدرة على الإجابة على الإمتحانات .

فالقلق والتوتر من الاختبارات قد يكون أمر طبيعي بسبب الدخول على الاختبار ، فلابد من أن يحرص الشخص على إستغلال هذا التوتر والخوف في المذاكرة بشكل فعال حتى تتمكن من الحصول على درجات جيدة من قبل حل الاختبار بشكل فعال ، فقد ثبت علميا أن الخوف شكل طبيعي يتعرض له الشخص نتيجة للرغبة في التفوق والنجاح والحصول على مراتب عليها ، وتحقيق الطموحات التي يود في تحقيقها الطفل .

وهناك نوع أخر من الخوف وهو الخوف الغير بناء الذي يعمل على السيطرة على القدرات ، ويعمل على منع قدرة الشخص على المذاكرة ومن ثم تحقيق الفشل بسبب الخوف ، وهذا النوع من الخوف والفوبيا لابد من أن يعالج بكل فعال حتى تتمكن من أن تتغلب على الخوف وتقدر على المذاكرة بشكل فعال ومن ثم التخلص من الخوف والبدء الفعال في المذاكرة ، فأحرص على وجود حل فعال للمشكلة حتى تتمكن من العلاج بكل سريع .

وقد ينتج عن الخوف الذي يصاحب الإختبارات بعض الردود الإنفعالة النفسية والجسمانية التي تعمل على زيادة الإضطرابات في الجسم العاطفية والنفسية والفسيولوجية ، نتيجة للضغوطات التي يلقيها الأهل على عاتق الطفل وأحيانا تكون بسبب قلة الثقة بالنفس مما يهدد بشكل سلبي على الحياه النفسية للشخص ويجعلك غير قادر على تحقيق الحلم الذي تود الإلتحاق به .